المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المنتخبات الخليجية و حظوظها في تصفيات كأس العالم


toufik
10-09-16, 09:52
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مقالي في صحيفة العرب

العرب القطرية : المنتخبات الخليجية وحظوظها؟ (http://m.alarab.qa/story/980497/)

يستعد الأخضر السعودي لخوض مباراته مع المنتخب الأسترالي اليوم في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، ويحمل الأخضر في جعبته 6 نقاط اقتنصها من 3 ركلات جزاء في مباراتين وبعدها يخوض لقاءه الرابع أمام المنتخب الإماراتي بتاريخ 11 أكتوبر في مباراة آسيوية بنكهة خليجية, ويملك المنتخب السعودي حظا أكبر من شقيقه الإماراتي الذي يتفوق عليه فنيا وجاهزية، ولكن الأخضر يتميز بعدد نقاط أكثر، حيث للإماراتي 3 نقاط فقط اكتسبها من فوز أمام الياباني وخسارة من الكنجر الأسترالي.
بالجهة المقابلة في المجموعة الثانية يخوض العنابي غمار التصفيات المؤهلة لموسكو بتعثر أكبر بعد خسارته في المباراتين الأوليين مع أوزبكستان وإيران، ليواجه كوريا خارج الديار في اليوم, إلا أنه بقيادة الأوروجواني فوساتي بعد إقالة المدرب كارينهيو وبعزيمة نجوم العنابي ما زال يحتفظ المنتخب القطري بحظوظه في التأهل وتجاوز عقبة المرحلة الثالثة ولو حتى عبر حجز المقعد الثالث في مجموعته.
إننا حينما نقرأ وضع المنتخبات الخليجية في مشوار منافستهم ضمن تصفيات كأس العالم 2018م المقامة في روسيا، فإننا نلحظ بوضوح ضعف مستوى المنتخب السعودي، ورغم الانتصارات التي حققها فإنه تنتظره مواجهات حاسمة، وعليه فإنه لا بد من إبقاء الجاهزية الفنية على أعلى مستوياتها، إضافة للدعم المعنوي والجماهيري، ليتمكن صقور الأخضر من إعادة أمجاد المملكة والوصول بها إلى الاحتفالية الكبرى على مستوى كأس العالم، بعد انقطاع دام أكثر من 12 سنة بنهائيات 2006م في ألمانيا.
من ناحية أخرى فإننا شاهدنا بوضوح كيف أبهرنا المنتخب الإماراتي بمستوياته العالية ضمن مبارياته مع أستراليا واليابان، على الرغم من خسارته من أستراليا بعد فوزه الثمين على الكمبيوتر الياباني في أرض اليابان، ليجعل الآمال معلقة بعد الله على نتيجة نجوم الإمارات في مباراتهم القادمة مع تايلاند في أبوظبي وعلى ملعب محمد بن زايد.
ما زالت المنتخبات الخليجية تملك حظوظا كبيرة بالتأهل إلى مونديال روسيا إذا ما حسن المنتخب الأخضر من مستواه في المباريات القادمة ليتمسك بصدارته للمجموعة، ثم ليلحق به الأبيض الإماراتي ثانيا لاسيما أن رفاق عموري بقيادة المدرب المواطن مهدي علي يقدمون الكرة الجميلة المقنعة، ثم إن الأمل ما زال معلقا بعد الله على العنابي ليتجاوز عقبة كوريا الجنوبية ثم سوريا الشقيقة رغم صعوبة المباراتين، ليستعيد بذلك حظوظه للتنافس على التأهل للحدث الكوري الأكبر والتواجد في روسيا قبل مونديال الدوحة 2022.

محمد الكواري
@m7mdkuwari