المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «تماس كهربائي» يربك «الشورى»... و«التسول» يثير الجدل بين الأعضاء


coobra.net
10-04-16, 12:33
الرياض - الحياة

توقفت جلسة الشورى أمس، بعد ساعة من بدايتها، لانبعاث رائحة تماس كهربائي، دفعت بالأعضاء إلى الخروج من القاعة فوراً ليتدخل مسؤولو الأمن والسلامة للاطمئنان، وعاد الأعضاء إلى أماكنهم بعد 15 دقيقة، لاستكمال مناقشاتهم. في الوقت الذي أثارت فيه مناقشة موضوع التسول» الجدل بين الأعضاء.

وتسببت حادثة التماس الكهربائي وفق مصدر تحدث إلى «الحياة» في عجز المجلس عن مناقشة جميع البنود المقرة، ليبقى آخر بند في الانتظار، وهو المتعلق بتعديل نظام التقاعد المدني الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/41)، وتاريخ 29- 7-1393هـ، إذ قرر رئيس الجلسة الدكتور عبدالله آل الشيخ تأجيل الاستماع إلى وجهة نظر اللجنة المالية، في شأن المقترحات التي تطالب بتعديل نظام التقاعد المدني، إلى جلسة مقبلة.

وتزامن التماس الكهربائي مع مناقشة تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب، ومشروع نظام مكافحة التسول، المقدم من العضو السابق سعد مارق، والعضو ناصر الشهراني، الذي تلته رئيستها حمدة العنزي.

وفي جلسته العادية الـ52، برئاسة عبدالله آل الشيخ، رأى أحد الأعضاء أن مشروع نظام مكافحة التسول المقترح يركز على المتسول، وأغفل دور الجهات ذات العلاقة بمكافحة الظاهرة، مطالباً بمراعاة أصحاب الحاجة الحقيقية، وإيجاد معالجة لأوضاعهم. فيما طالب عضو آخر اللجنة بوضع ضوابط تعرّف المتسول، وتفرق بينه وبين المحتالين في هذا المجال، ورأى آخر أنه لا يمكن إنشاء دور لرعاية المتسولين، إلا بإنشاء كيان مستقل يحقق هذا المقترح.

ولفت أحد الأعضاء إلى أن النظام يخالف روح الشريعة الإسلامية، ويتجه إلى تجريم التسول، مؤكداً أن الأولى بالنظام أن يعالج الظاهرة، ويحدد مسؤوليات الجهات ذات العلاقة في مكافحتها. ورأى عضو أن النظام المقترح خرج عن مضمونه، وخلط بين المتسول المضطر والمتسول الممتهن لهذه الطريقة في الكسب، مشيراً إلى أن العقوبات في مشروع النظام سبقت المعالجة لهذه الظاهرة، فيما ختم أحد الأعضاء المداخلات بالإشارة إلى أن ظاهرة التسول في ازدياد، محذراً من أن يكون خلف هذه الظاهرة «عصابات».

وفي نهاية المناقشة وافق المجلس على منح اللجنة مزيداً من الوقت لدرس ما طرحه الأعضاء من آراء ومقترحات، والعودة بوجهة نظرها إلى المجلس في جلسة مقبلة.

وخلال الجلسة وافق الشورى على استمرار مجلس إدارة الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين بأعضائه الحاليين، وإضافة ممثل لوزارة التجارة والاستثمار إلى عضوية المجلس، بعد أن استمع إلى تقرير لجنة الاقتصاد والطاقة في شأن الموضوع، تلاه رئيسها عبدالرحمن الراشد. ووافق المجلس في مستهل الجلسة على مشروع اتفاق عام للتعاون بين المملكة وجمهورية موريشيوس، بعد أن استمع إلى تقرير لجنة الشؤون الخارجية في شأن مشروع الاتفاق الذي تلاه رئيسها ناصر الداود.





توصيتان بتثقيف المرأة بحقوقها وإلغاء «سجن المعسر»

< يناقش مجلس الشورى اليوم توصية تبنتها لجنة الشؤون الإسلامية والثقافية، حول تثقيف المرأة بحقوقها الشرعية والقانونية لحمايتها من الضياع، إذ تنص التوصية التي قدمها أعضاء المجلس الدكتورة لطيفة الشعلان، والدكتورة هيا المنيع، والأميرة سارة الفيصل، والدكتور حمد العنزي، والدكتور ناصر الداود، على قيام وزارة العدل بتفعيل جهودها إعلامياً وحقوقياً وعبر الجهات التعليمية لتبني ذلك.

وأكد الأعضاء أهمية تنفيذ التوصية بسبب ما تعانيه النساء من ضياع حقوقهن وبخاصة الضعيفات والمهمشات ومن تقع عليهن المظالم بسبب انخفاض وعيهن بحقوقهن التي كفلتها الشريعة والأنظمة المرعية، وكذلك انخفاض أعداد المحاميات المصرح لهن بالعمل، وعدم وجود كاتبات عدل في المحاكم يساعدن على توعية النساء بحقوقهن، إضافة إلى ضعف الثقافة الحقوقية والوعي بالحقوق عند عموم النساء، وغياب البرامج والحملات التوعوية والتثقيفية بالنواحي الحقوقية في الأوساط النسائية المختلفة.

كما ستقدم الدكتورة حنان الأحمدي توصية تدعو إلى الإسراع بإنشاء أقسام نسائية في جميع المحاكم وكتابات العدل في مختلف المناطق.

كما يطالب عضو الشورى الدكتور عبدالعزيز العطيشان، عبر توصية يقدمها اليوم «بإلغاء السجن عن المواطن الذي يثبت إعساره»، مشيراً إلى أن الإعسار المقصود به في توصيته هو من لا يمتلك رصيداً للتسديد وليس «النصاب».

وأضاف: «المملكة هي الدولة الوحيدة التي تسجن المعسر، وهذا من الخطأ الشديد، إذ إن ذلك يضر الدائن والمدين وذلك لعدم استطاعته بالوفاء بما عليه، ولا يستطيع العمل لتسديد هذا الدين»، مشيراً إلى أن محاكم التمييز تطالب حالياً المعسر بالسداد، وإن لم يستطع تجمد خدماته ويطلب القبض عليه من أقرب قسم شرطة أو يعمم عليه لأي جهة حكومية.