المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إسرائيل تُرجئ إقرار مشروع استيطاني بالقدس خشية "إحراج" نتنياهو في نيويورك


coobra.net
09-21-16, 14:21
القدس/ علاء الريماوي/ الأناضول


أرجأت لجنة "التنظيم والبناء" في بلدية القدس التابعة لللسطات الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إقرار مشروع استيطاني جديد في محيط المدينة، خشية إحراج رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أثناء لقاءه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في وقت لاحق اليوم بنيويورك.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (الرسمية) إن "لجنة التنظيم والبناء المحلية التابعة لبلدية القدس، شطبت من جدول أعمالها خطة لبناء 67 وحدة سكنية جديدة في حي غيلو، وغيرها من خطط البناء في المدينة".

وأضافت الإذاعة أنه "كان من المقرر أن تصادق اللجنة، اليوم، على بناء ثلاثة عمارات في غيلو".

ونقلت الإذاعة عن مصادر لم تسمها في اللجنة، قولها إن "قرار الشطب اُتخذ كي لا تتم المصادقة على خطط بناء في مناطق تقع خارج الخط الأخضر في القدس، تفادياً لإحراج نتنياهو خلال لقائه أوباما في نيويورك اليوم، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولمنع صدور أي شجب أمريكي لذلك".

من جانبه، أوضح رئيس اللجنة، مئير ترجمان للإذاعة أن قرار إرجاء النظر في خطط البناء المطروحة على جدول أعمال اللجنة، جاء لتواجده خارج البلاد، مشيراً إلى أن اللجنة ستستأنف عملها الأسبوع القادم.

ومن المقرر أن يلتقي نتنياهو أوباما، في وقت لاحق اليوم، على هامش اجتماعات الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي انطلقت يوم أمس الثلاثاء وتستمر حتى الإثنين المقبل.

ووفق المصدر نفسه، فإن نتنياهو سيقدم خلال اللقاء، شكره للرئيس الأمريكي "على اتفاق المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل الذي وقعته الدولتان مؤخراً".

والأسبوع الماضي، وقعت إسرائيل والولايات المتحدة مذكرة تفاهم جديدة حول مساعدات عسكرية أمريكية لتل أبيب، بلغت قيمتها 38 مليار دولار وتمتد على 10 سنوات.

ومن المقرر أن يُلقي نتنياهو غداً الخميس، كلمة إسرائيل أمام الجمعية العامة.

وفي كلمة له في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، قال أوباما "بالتأكيد فإن الإسرائيليين والفلسطينيين سيكونون في وضع أفضل إذا رفض الفلسطينيون التحريض واعترفوا بشرعية إسرائيل، واذا اعترفت إسرائيل انه لا يمكنها إحتلال واستيطان الأرض الفلسطينية الى الأبد".

يُذكر أن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، توقفت نهاية أبريل/نيسان 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية؛ بسبب امتناع إسرائيل عن وقف الاستيطان، ورفضها لحدود 1967 كأساس للمفاوضات‎. -