المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية السارقة ????????


عبيد بن شمر
09-14-16, 19:28
ناديا وهي فاقدة وعيها هزها ياسر بلطف وهو كيشوف فيها بتأمل ساكن
ودخلها للغرفة ديالو وحطها على السرير
مبعد محيدلها الطالون ديالها برقة وغطاها وخرج يتكلم فالتيليفون
جعفر:- اممم هي عندك دبا مزيان الحمد لله متأذا تاشي حد فيكم
أكيد عصابة ستيفاني عرفو بأمر ناديا علاش بغاو يتخلصو منها ومنا كاملين ولاد
لحرام أنا حسبت من بعد آخر عملية غايتكمشو مي راهم عاد دايرينا فراسهم
ياسر :- متنساش باقيين حاقدين علينا خصوصا أننا خرجنا عليهم فالسوق ديالنا
جعفر:- ماعلينا منهم دبا يجي وقت الحساب المهم تبع داكشي كيما تافقنا عليه
ياسر:- وي متخافش عليا ريح بالك وطمن مدام جميلة وقلها كلشي اللي بغات
غايكون هو هاداك
جعفر:- معندناش شك فذلك
ياسر(دار يشوف فيها بإعجاب ):- برغم أنها ماشي ساهلة مي أكيد مغانخليهاش فحالها
والمخدر اللي درتلها منا ل 36 ساعة تقريبا عاد تفيق
جعفر:-عالأقل تكون هدات شوية من صدمتها اللي وقعتلها فالسهرة
عموما المطلوب منك راه باين
ياسر(قاطعو بفهامة):- ولا عليك طلبكم عندي باي ..
شنو كيستناك أناديا معا ياسر بيه اللي خرجلك من الجنب ونتي اللي معمرو
قلبك زارو شي حد فهل يعقل يكون هاد الزائر هو ياسر؟؟؟
ونتوما علاش كتسولوني؟ تانا باقي معرفت نسناوها تفيق ونتابعو الأحداث ههههه
فاقت ناديا أخيرا من بعد نومة طويلة عريضة وبقات كتسترجع وعيها وهي دايخة
ولقات ياسر كالس فوق مالكرسي
ناعس والواضح وكأنه كان سهران حاضيها طول ماهيا ناعسة ناديا تأثرت شوية
مي فيساع ديرونجات وطلعتلها المعزة للراس ناضت بجهد وهي عاد دايخة
وبقات كتلبس فطالوها وياسر ضرباتو الفيقة
ياسر(ناض عندها):- ششش مالك ناديا ؟؟
ناديا(دفعاتو):- بعد مني خصني نرجع للفيلا دبا
ياسر:- فهميني بشوية مالك نضتي هاكدة فجأة ؟
ناديا:- أنا أنا معرفتش شنو وقعلي بالضبط مهم ...مهم مبغيتش نبقا هنا بغيت نمشي فحالي
ياسر(شدها من يدها):- معندك فين غاتمشي هنا غاتبقاي
ناديا(طلقت يدها بجهد منو):- كيفاش هنا غانبقا محتجزني ولا شنو لا انا
غانخرج فحالي ودبا عاد وورييني آش فيدك مادير
ياسر(كيصوط بتعب):- افف أوكي أوكي خرجي وخليهم يتبعوك للفيلا باش يقتلوك
ويقتلو جميلة وجعفر
ناديا(وهي كتتنبه لشنو قال):- كيفاش يقتلوني ويقتلو جميلة وجعفر ثم شكون هما ؟
ياسر:- اللي كانو باغيين يقتلوكم هاد الليلة واللي حضرتي وحضرتك قتلنا
منهم مجموعة بمعنى أنه ليهم عندنا ثار وحسابات الفاهمة
ناديا:- كيفاش زعما راهم مراقبيني مي خصني نرجع للفيلا مغانبقاش هنا حياتي كلها
شاف فيها ياسر وشرد فكلمتها الأخيرة مي ولا سترجع أفكارو وكمل كلامو
ياسر:- أنا قتلك الوضع كيف داير ونتي وخاطرك
ناديا(شافت فيه بمكر):- وأنا شنو اللي يثبتلي صحة كلامك آآآ؟؟
ياسر:- خوذي التيليفون وتاصلي بيهم وشوفي آش غايقولوك أنا ماشي ندير قهوة
تشربي (شافها جرات لتيليفون كاع مداياهاش فيه وتابع) يعني تشربي
ناديا(هازة تيليفون بارتباك وكتهدر معا راسها):- تيييييييت تيييييت تييييييت تييييييت
تتت كيفاش تاواحد مكايجاوب لا جعفر ولا جميلة ولا تاشي حد فالفيلا امممم
نصبر شوية ونعاود نتصل ونشوف ...امم
إي نتا أشنو سميتك ديرلي معاك كاس قهوة الله يخليك!!
ياسر(سمعها وتأفف لكلامها الغريب و[السوقي] بمعنى أصح):-ياااااا حبيبي باقي فيها
عرق عروبي مزال متغيرش
فمكان آخر فالفيلا
جميلة:- ههه أكيد ياسر غادي يستخدم كاع أساليبو باش يوقعها فالشبكة
جعفر:- طبعا ياسر أكفأ عميل عندنا وهو وناديا كوبل مكمل بعضو وأكيد عملياتهم الجاية
كلها ناجحة
جميلة:- ضروري متبقا عندو فالدار فترة معينة ومن تما غاتبقا تاخذ أوامرنا للعمليات
جعفر:- وراه مغاتبقاش عندو وقت طويل إنما خصو يلعب خفيف باش متقدرش تستغنى عليه
جميلة:- تعرف شنو اللي مخوفني أجعفر؟
جعفر:- شنو هو؟؟
جميلة:- أنه هو اللي يطيح فالشبكة وتما غانحصلو وغايخصنا نتخلصو من واحد فيهم
جعفر(خايف):- اففف ناري على فكرة حيديها مراسك نهائيا مغانوصلوش لهاد المواصيل
جميلة(بخوف تاهيا):- أتمنى أجعفر أتمنى .
فالمغرب اللي توحشنا أحداثو بزاف
ابراهيم:- سميعيني أنا راه شهرين وأنا غادي مورا هبالك أوو بزاف أمريم بزاف
حسي بيا شوية حتى الشوفة مكنشوفكش كيما الناس ديما عاطياني 5 دقايق
فوسط الشاريع بحالا كنسرقو
مريم:- وانا راني قتلك مندير لا خطوبة لا والو ايلا مكانتش ناديا ختي حاضرة
ابراهيم:- نتي اصلا مخليتينيش تانجي نتقدملك رسمي ونقراو غي الفاتحة والمشكل
داركم موافقين عليا أصلا يعني خص غي نتبعو الأصول
مريم(بانزعاج):- وانا اللي عندي قلتولك
ابراهيم(تابعها وكينهت):- وقفي هنا نتكلمو أنا راه درتلك خاطرك شهرين وأنا نتسنا
فختك ناديا مبانلها أثر ولا بانلها تا إمتا غاتجي من هاد السفر المفاجئ ديالها اللي مبايلو
ساس من راس ونتي مبغيتيش تانجي نتكلم فيك ياكما مبقيتيش باغياني عليها كتماطلي فالوقت ؟
مريم:- اففف على تفكير عندك هادا اللي قدرك عليه مخك ياك أنني مباغياكش طبعا لاء
انا راه كنموت عليك وتانا بغيت فيساع نولي ديالك بصح منقدر ندير والو بلا ختي
ابراهيم:- ختك على راسي وعيني راه تعرفت عليها زعما قبل متسافر ونقاتلي ودنيا
مزياااان مزيان ههه
مريم(كتتفكر داك النهار):- هههه ناري متفكرنيش بالتحقيق اللي دارتلك
~كتتفكر~
فواحد القهوة على الشط كالسة ناديا ومريم كيستناو ابراهيم
مريم(كتعدل فشعرها):- راني زينة ياكي؟
ناديا:- لا حول ولا قوة إلا بالله صافي بدينا شغل الحبِّيبَة ياك راكي عارفة انا
يقدر منقبلوش بسهولة إيلا مدخلش لمعاميع مخي
مريم:- افف غي متخوفينيش راني عارفة معاميع مخك كيدايرين ومتكتريش
تحقيقات بزاف ترديه هو المتهم ونتي البوليسية ،آه هاهواك جا هاهواك احم
راني مزيانة ياكي ..
ناديا(خرجت عينيها فمريم بتأفف):- الصبر أمولانا الصبر ..
ابراهيم:- السلام عليكم آنسة ناديا تشرفت بمعرفتك أنا ابراهيم
ناديا:- تفضل مرحبا بيك خبرتني مريم عليك بصح لابد منعرفك شخصيا مريم ختي
وعزيزة عليا واللي يضرها يضرني
ابراهيم:- وانا مباغيش ليها الضرر ننضر أنا وهي لاء وجيت من الباب واضح وصريح
ناديا:- وهذا اللي كبرك فعينيا أكثر ممكن تقدملي راسك عائلتك خدمتك..
ابراهيم(بثقة مرتبكة):- أكيد خبراتك مريم على عملي أنا بوليسي وعايش بوحدي
ختي مزوجة ومستقرة معا راجلها الوالدين ديالي توفاو
هادي مدة وانا لذلك بقيت مستقر فالدار ديالنا للآن وفيها إلى كتب الله
غاناخذ مريم أكيد من بعد منغيرو كاع الأثاث على ذوقها هي
ناديا(شافت فمريم اللي حشمانة):- اممم مزال الحال على تعمار الدار ولا تغيير الأثاث
كنظن خصنا نسولو عليك مزيان لأن هادي كيسميوها زواجة الدهر متفق معايا بعدا ؟
ابراهيم(حس بأنهم يقدرو يرفضو):- أ.. لا .. أ قصدي واه متافق معاك من حقكم تسولو
وانا معندي منخبي العنوان عندكم ديال الدار والخدمة وخذو وقتكم
ناديا:- أظن هاكدة حنا متافقين والله يكمل بالخير عليك وعليها وبين منسولو ونعرفوك
مزيان كلها ويعرف حدودوا حتى تتخطبو رسمي ومبعد نهدرو على مراسيم العرس
ابراهيم(كيتعرق ومرتبك بزاف):- أكيد اختي مقلتي تاشي عيب وانا غانبقا معا مريم على
تواصل غير فالتيليفون حتى نسمع منك خبار باش نجي نطلبها رسمي منكم
ناديا(وقفت وقفة يعني المقابلة انتهت):- إذن متافقين فأمان الله خويا ابراهيم
نشوفوك فساعة الخير
ابراهيم(متلعثم):- آهاه بسلامة عليكم
مريم(مبعد مامشا وبحالي زعفت):- ناديا مالكي رجفتي الراجل ؟
ناديا:- مالك آشكاين ولا وجعك خاطرك عليه ؟
مريم:- مي ماشي هاكدة كاع راك رجفتيه بالمعقول مسكين
ناديا:- مسكين صافي بدينا التمسكين ياكي وهو اللي كان غاادي جاي مراقبك
فمطعم اللي كنا فيه عند داك اللي مايتسمى مسميتهاش مراقبة ولا تحقق من تربيتك
وأخلاقك
مريم:- واه راني فاهماك بصح..
ناديا:- أنا تعمدت نتصرف هاكدة باش يعرف باللي مراك ناس تحميك وباش ميطلعش فوقك
ويدلدل رجليه خصك تكوني مرة حرة خصوصا من بعد مغانمشي نس...
مريم:- من بعد شنو كملي؟؟
ناديا:- مديريش فبالك المهم غادي نسول على هاد خينا ويلا في الخير راه فمكتابك
وفاء:- افففف وصافي صافي إمتا غاتسولي عليه ؟
ناديا:- مقلقة ياك مقلقة ودبا نسول تاتكولي كانتي ونرد عليك باش تخليه يجي يطلبك
مريم:- يعني ممكن ترفضيه ؟
ناديا:- آآآآآآه ممكن جدا
مريم:- كولي والله؟؟
ناديا:- مريم بغيتي نقلب عليك هاد الطابلة ياك؟ تي نوضي باركة مالاعباها عليا هنا
جولييت تكعدي زيدي قدامي للدار
مريم:- صافي بلا غوات غير سولتك
ناديا:- ومتعاوديش تسوليني أحنينتي اللي فراسي غانديرو ونبلغك بيه غير هنيلي
ملغيغتك
مريم(بحماس):- ياربي ياربي
ناديا:- ههههه حمقة والله
~فالواقع~
ابراهيم:- هيهو فين مشيتي ؟
مريم:- ههه تفكرت اليوم اللي تقابلت فيه معا ناديا ناري دارتلك تحقيق مدايرش
ابراهيم:- ناري منساهش نهائيا فحياتي نساتني كاع فأصول التحقيق ولات هيا المحققة
ماشي أنا والحمد لله لقاتني صفحة بيضة ووافقات عليا ولذلك سمعيني نهار السبت
غانجي أنا وختي وراجلها عندكم ديري حسابك
مريم:- هاد السبت هادا ؟
ابراهيم :- آه ويلا زدتي حرف نركبلك المينوط ونقولهم اعتداء على قلب شرطي ههه
مريم:- لا وعلى إيه السبت السبت هههه خسارة مغاتكونش معانا ناديا
ابراهيم:- بصح أكيد غاتكون فالعرس
مريم(ناشطة):- وي أكيد والله منديرو ومتكون هيا يالاه هاني نخرج فيك عينيا تانا
ابراهيم:- تي زيدي راني نجمعك بنص نوريك تخراج العينين على حبيبك كيف داير
مريم:- وغير ضحكنا أبردي ممعاكمش كاع حس الدعابة آ الجنس الخشن ههههه
ابراهيم:- خلينالكم ليكم حس الدعابة آ الجنس اللطيف هههه
يتبع







للوصول الينا ومتابعة كل بمحرك البحث او