المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى تبدأ تكبيرات عيد الأضحى 2016 وما هى وفق السنة - الجواب هنا


ALHACKR
09-03-16, 11:46
https://parlmany.com/images/larg/55196.jpg


تكبيرات عيد الأضحى حازت فى أول يوم من أيام ذى الحجة السبت الموافق 3 سبتمبر 2016، على أكثر من 1000 عملية بحث على محرك البحث جوجل، لذلك بحث موقع "برلماني" عن نبذة تجيب على بعض الأسئلة الخاصة بالسنة النبوية الشريفة، فيما يخص تكبيرات العيد الكبير أو عيد الأضحى.

تكبيرات العيد متى تبدأ ومتى تنتهى؟

تكبيرات عيد الأضحى هى سُنَّة، وفق ما قاله الله - سبحانه وتعالى - فى كتابه الكريم: "ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون" (البقرة 185)، وتبدأ تكبيرات العيد فى أول يوم ذى الحجة (يعنى اليوم السبت 3 سبتمبر) إلى آخر أيام التشريق (أى إلى نهاية العيد عصر رابع أيام عيد الأضحى)، لقوله تعالى: "ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله فى أيام معلومات" ( الحج 28)، والأيام المعلومات هى أيام العشر من ذى الحجة، والمعدودات هى أيام التشريق: وهى ثلاثة أيام من بعد يوم الأضحى.

أماكن تكبيرات العيد وأوقاتها

وبالنسبة لأزمنة تكبيرات عيد الأضحى فهى مطلقة ومقيدة، فالمقيد يكون بعد الصلوات من صلاة الصبح أول أيام ذى الحجة إلى صلاة عصر آخر أيام التشريق، ولا تخصص بمكان معين فيمكن التكبير فى السوق، وفى الطريق إلى ما ذلك.

حكم تكبيرات العيد الجماعية قبل صلاة العيد
وفق ما قرأه موقع "برلمانى" فى موقع "فتاوى إسلام ويب"، فإن التكبير الجماعى فى عيد الأضحى من مسائل الخلاف بين علماء السنة فذهب بعض العلماء إلى أنه غير مشروع، وفق ما قاله الشيخ ابن عثيمين، والذى قال: "الذى يظهر أن التكبير الجماعى فى الأعياد غير مشروع، والسنّة فى ذلك أن الناس يكبرون بصوت مرتفع كلٌ يكبر وحده".

أما الشيخ الألبانى، والشيخ حمود التويجرى، فقد أجازاه، وكتب التويجرى رسالة خاصة فى إنكار التكبير الجماعى.

صيغ تكبيرات عيد الأضحى

صيغ تكبيرات العيد وفق ما قاله الحافظ فى الفتح هى: "الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيرًا"، وقيل يكبر ثلاثًا ويزيد لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وقيل: يكبر اثنتين بعدهما: لا إله الا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد، جاء ذلك عن عمر وعن ابن مسعود نحوه وبه قال أحمد وإسحاق.

ونقل النووى فى المجموع عن الشافعى، أنه قال فى المختصر: وما زاد من ذكر الله فحسن.

وكلام الشيخ ابن جبرين يدل على أنه لا بأس بالصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم بعد التكبير فقد جاء فى فتاواه: فيسن للمسلمين إظهار التكبير والجهر به، فهو من شعائر ذلك اليوم، وصفته: الله أكبر الله أكبر الله أكبر،لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.

وإن شاء قال: الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرةً أصيلا، وتعالى الله جباراً قديراً، وصلى الله على محمد النبى وسلم تسليماً كبيراً، أو نحو ذلك من التكبير.