المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهيدوس: متفائل بحظوظ قطر ونتطلع للتأهل


coobra
08-25-16, 07:51
http://img.fifa.com/mm/photo/world-match-centre/nationalteams/02/73/26/60/2732660_full-lnd.jpg

"هذه المرة متفائل جداً، كلنا عزيمة وإصرار لإنطلاق المنافسات وتحقيق حلم طال إنتظاره" بتلك الكلمات وصف قائد منتخب قطر حسن الهيدوس شعوره في حديث حصري خص به موقع FIFA.com قبيل أيام قليلة على إفتتاح منتخب العنابي مشواره في تصفيات الدور النهائي في قارة آسيا والمؤهل لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA.



سيخوض القطريون منافسات هذا الدور في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات كوريا الجنوبية، وسوريا، وإيران، والصين وأوزبكستان، وفرض الجدول عليهم أن يستهلوا المشوار خارج الديار، حيث سيحل العنابي ضيفا على إيران يوم الخميس 1 سبتمبر/أيلول على ملعب آزادي بالعاصمة طهران. وقد سبق لقطر أن واجهت إيران في ثمان مناسبات في إطار تصفيات كأس العالم FIFA، جاءت حصيلتها فوز واحد وثلاث تعادلات لقاء أربع هزائم، وقد كانت نصف المواجهات السابقة (أربع مباريات) خلال التصفيات السابقة المؤهلة للبرازيل 2014، حيث انتهت ثلاث منها بالتعادل بينما خطفت إيران الفوز بهدف في المباراة الرابعة، فيما خاض الهيدوس مواجهتين منها.



وشرح الهيدوس أهمية هذه المواجهة المرتقبة قائلاً "كل بداية تحتاج لإنطلاقة جيدة، وأعتقد أن هذه واحدة من أصعب المباريات التي يمكن أن تخوضها في الخطوة الأولى. المنافسة مع إيران دائماً ما تكون قوية جداً، فكيف إذا كانت في ملعبهم وبين جماهيرهم، لكن أرى أننا جاهزون هذه المرة للتنافس بقوة. خضنا فترة إعداد مناسبة بقيادة المدير الفني خوسيه كارينيو، ومجموعة اللاعبين أظهرت إنسجاما كاملاً والجميع عازمون على تقديم الأداء المنتظر منّا هناك."



تعيش قطر على وقع إنشاء الملاعب وتجهيز كافة البنى التحتية تمهيدا لإستضافة كأس العالم 2022 FIFA، وبطبيعة الحال فإن العنابي المستضيف ضمن المقعد الأول في تلك البطولة. ولكن عشاق العنابي الشغوفين بكرة القدم دائماً ما يطالبون فريقهم بالحصول على بطاقة التأهل. وبعد ضياع فرصة المشاركة في البرازيل 2014، فإن الضغوطات تزايدت خصوصاً مع تطور أداء الفريق في تصفيات دور المجموعات المؤهل إلى روسيا 2018.



وأكّد القائد هنا "نعم، ندرك أن هناك الكثير من الضغوطات على عاتقنا. جمهورنا الوفي يتوق لرؤية العنابي في العرس العالمي، وهذا حق مشروع بكل تأكيد. صحيح أن الضغوطات ستزداد هذه المرة لكننا عازمون على تحويل هذا الأمر لطاقة إيجابية، حيث ستكون الروح القتالية واحدة من أبرز السمات التي سننافس فيها بقية المنتخبات."



وأضاف حسن "كما قلت من قبل، فشعور التفاؤل لا ينبع من مجرد الآمال، لا على العكس فالواقع الذي نعيشه حالياً يشعرنا بكثير من الطموح. لقد كانت فترة الإعداد غنية ومتنوعة، ورفعنا من درجة الجهوزية البدنية ونحن في بداية الموسم، كما أن المباريات الودية التي خضناها أرست قواعد مهمة في تطوير المستوى الفني للاعبين. لقد عملنا بجهد كبير ونريد أن نترجم ذلك في المستطيل الأخضر."






حافزنا سيكون الفوز والتأهل، جميعنا سنكون على قلب رجل واحد، وأنا واثق من دعم الجماهير لنا في الملعب، الوعد في المستطيل الأخضر وأتمنى أن تكون روسيا 2018 المحطة الأخيرة لهذا المشوار الطويل.

حسن الهيدوس



منافسة قوية
سبق لثلاث منتخبات في المجموعة الأولى هي (كوريا الجنوبية، وإيران والصين) أن حققت التأهل سابقاً لكأس العالم FIFA، ولذلك يرى الهيدوس أن وجودها في المجموعة سيضيف نوعاً من الصعوبة. ولكنه رفض أن تصنف على أنها الأكثر حظاً بالتأهل ولو على الورق، حيث يقول بهذا الصدد "نعم، الخبرات السابقة مطلوبة، لكن الآن كرة القدم تطورت كثيراً عمّا قبل. ليس من السهولة أن تصنف هذا الفريق أو ذاك في المقام الأول لنيل بطاقتي الترشح. أعتقد أنه وقبل بداية التصفيات الحظوظ متساوية، والجميع سيدخل الملعب للتنافس والفوز بالنقاط والآمال كبيرة والطموحات حق للكل."



وأضاف مؤكداً "صعوبة التنافس تنبع من تنوع أداء المنتخبات في هذه المجموعة، ما بين الفرق التي تعتمد على السرعة والمهارات الفنية، والفرق التي تتميز بالقوة البدنية والأداء التكتيكي. نحن واثقون بعملنا وبقدرة المدير الفني كارينيو لوضع كل الخطط اللازمة لمواجهة منافسينا ونيل ما نريد منها."



لن يخرج المنتخب القطري بكل تأكيد من إطار الترشيحات، فمنافسوه هم الأكثر علماً بما قدمه في دور المجموعات، حين تصدر الترتيب بسجل مثالي تميز بتحقيقه سبع إنتصارات متتالية سمحت الست الأولى له بالظفر بأولى بطاقات التأهل للدور النهائي وقبل أي منتخب آخر، كما أنه خرج بحصيلة ممتازة عندما هز شباك منافسيه بـ29 هدفا فكان الأقوى هجوما، أما الهيدوس وعلى الرغم من أنه يلعب في مركز الجناح المهاجم أو خلف المهاجم حسب متطلبات اللعب، إلا أنه نجح في هز شباك المنافسين 5 مرات في سبع مباريات خاضها، فتصدر ترتيب هدافي العنابي.



وعن هذه الأرقام ومدولالتها قال "كانت بدايتنا صعبة أمام المالديف، ولكن بعد ذلك الإنتصار جلب الآخر والأهم أننا ارتقينا بمستوانا في كل جولة، أعتقد أن فوزنا على الصين وهونج كونج يؤكد هذا الأمر ولم نخسر سوى في الجولة الأخيرة بعد أن كنا ضامني التأهل. أما تسجيلي للأهداف فهو نتاج تعاون الجميع، بالنسبة لي لن يكون مهما أن أسجل الأهداف بقدر ما يكون شعاري الفوز وحصد النقاط للفريق. أتمنى أن أسجل دوماً وأن أساعد زملائي على هز الشباك."



تولى الهيدوس ابن الـ25 عاماً مهمة إضافية عن مركز في اللعب، فقد أنيطيت به مهمة حمل شارة القيادة وفي مستوى منافسات كاس العالم FIFA فإن هذه الأمر يعد عبئاً إضافياً قد يثقل كاهل أي لاعب منقوص الخبرة، لكن حسن الذي خاض العديد من البطولات خلال السنوات الماضية أكد قدرته على شغل هذه المهمة على أكمل وجه حيث كشف قائلاً "ارتداء شارة القيادة هو بكل تأكيد شرف لأي لاعب، وأتمنى أنني أبلي البلاء الحسن في المضي قدما على طريق من سبقوني من عمالقة الكرة القطرية طيلة السنوات الماضية، وعلى سبيل الذكر لا الحصر النجمين محمد سالم العنزي ومبارك مصطفى."



وختم الهيدوس حديثه "حافزنا سيكون الفوز والتأهل، جميعنا سنكون على قلب رجل واحد، وأنا واثق من دعم الجماهير لنا في الملعب، الوعد في المستطيل الأخضر وأتمنى أن تكون روسيا 2018 المحطة الأخيرة لهذا المشوار الطويل."


منقول
مصدر (http://ar.fifa.com/worldcup/news/y=2016/m=8/news=الهيدوس-متفايل-بحظوظ-قطر-ونتطلع-للتاهل-2823391.html)