المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفسير سورة التكوير


coobra
08-21-16, 19:51
بسم الله الرحمن الرحيم

تفسير سورة التكـوير




- التعريف بالسورة: مكية، وعدد آياتها تسع وعشرون آية، ترتيبها في المصحف الحادية والثمانون، نزلت بعد سورة المسد وقبل سورة الأعلى.

- تسميتها: سميت سورة التكوير، لافتتاحها بقوله تعالى: ﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ﴾ أي جمع بعضها إلى بعض، ثم لفّت، فرمى بها، ومحى ضوؤها. يقال ‏لهَا ‏سُورَةُ ‏‏ ‏كُوِّرَتْ، ‏أَوْ ‏سُورَةُ ‏‏‏إِذَا ‏الشَّمْسُ ‏كُوِّرَتْ‎ .

- مناسبتها لما قبلها: لما ختمت سورة عبس بوعيد الكفرة الفجرة بيوم الصاخة لجحودهم بما لهذا القرآن من التذكرة، لما قال سبحانه: ﴿ فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ﴿٣٣﴾ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ﴿٣٤﴾ ﴾.... الآيات إلى آخر السورة. كان مظنة لاستفهام السائل عن الوقوع ومتى يكون فقال تعالى: ﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ﴾. ابتدئت هذه بإتمام ذلك ، فصور ذلك اليوم بما يكون فيه من الأمور الهائلة.

- موضوعها: هذه السورة كغيرها من السور المكية تتعلق بالعقيدة، فهي تقرر حقيقتين هامتين هما: حقيقة ما يوجد في يوم القيامة من أهوال، وتثبت حقيقة أن القرآن الكريم وحي ورسالة منزل من عند اللّه تعالى. وكلا الحقيقتين من لوازم الإِيمان.

- فضلها: أخرج الإمام أحمد والترمذي والحاكم عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه ﷺ:« من سرّه أن ينظر إلى يوم القيامة، كأنه رأي عين، فليقرأ: ﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ. وإِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ. وإِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ ﴾».

http://vb.tafsir.net/images/smilies/point.png المحور الأول أحوال القيامة وأهوالها وما يصحبها من انقلاب كوني (http://ebook/MIE2/tafsir/81takwir.html#kiama): (الآيات: 1 إلى 14).

- المعنى الإجمالي: تتناول هذه الآيات بيان أهوال القيامة، وما يصاحبها من انقلاب كوني هائل وتغيرات غريبة، تشمل كل ما يشاهده الإنسان في الدنيا من شمس، ونجوم، وجبال، وأنعام، ووحوش، وبحار، والأرض، وبشر، وسماء، ويهز الكون هزاً عنيفاً طويلاً، ينتثر فيه كل الوجود، ولا يبقى شيء إِلا وقد تبدَّل وتغيَّر من هول ما يحدث في ذلك اليوم الرهيب وتبرز بعدئذ الجحيم ونيرانها، والجنة ونعيمها.

- المفردات اللغوية:
كُوِّرَتْ ﴿١﴾ لفّت وطويت وأزيل. وكور الشيء: إدارته وضم بعضه إلى بعض، ككور العمامة.
انكَدَرَتْ ﴿٢﴾ تناثرت وتساقطت وتهاوت على الأرض.
سُيِّرَتْ ﴿٣﴾ أزيلت عن مواضعها بزلزلة الأرض، والسير: المضي في الأرض، والتسيير ضربان: أحدهما: بالأمر، والاختيار، والإرادة من السائر. والثاني: بالقهر والتسخير كتسخير الجبال.
الْعِشَارُ ﴿٤﴾ الْعِشارُ جمع عشراء وهي الناقة التي مر على حملها عشرة أشهر.
عُطِّلَتْ ﴿٤﴾ عُطِّلَتْ تركت مهملة بلا راع وبلا حلب.
الْوُحُوشُ ﴿٥﴾ خلاف الإنس، وتسمى الحيوانات التي لا أنس لها بالإنس وحشا، وجمعه وحوش.
حُشِرَتْ ﴿٥﴾ الحشر: إخراج الجماعة عن مقرهم وإزعاجهم عنه إلى الحرب ونحوها، ولا يقال الحشر إلا في الجماعة، وسمي يوم القيامة يوم الحشر كما سمي يوم البعث والنشر.
سُجِّرَتْ ﴿٦﴾ السجر: تهييج النار، يقال: سجرت التنور.
الْمَوْءُودَةُ ﴿٨﴾ الموءدة هي البنت التي كان بعض أهل الجاهلية العرب يدفنها حية في التراب، من كراهية البنات غيرة عليها من السبي والاسترقاق أو مخافة الإملاق (الفقر).
كُشِطَتْ ﴿١١﴾ وهو من: كشط الناقة، أي: تنحية الجلد عنها، ومنه استعير: انكشط روعة ، أي: زال.
سُعِّرَتْ ﴿١٢﴾ السعر: التهاب النار، واستعر الحرب، نحو: اشتعل، موقدة، ومهيجة. والسعار: حر النار.
أُزْلِفَتْ ﴿١٣﴾ قربت، والزلفة: المنزلة والحظوة.

- الشرح والبيان:
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngإِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png إِذا الشمس لُفَّت ومُحِيَ ضوءها وأزيل نورها إيذانا بخراب العالم.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا النجوم تساقطت من مواضعها وتناثرت، كما قال تعالى: ﴿ وَإِذَا الْكَواكِبُ انْتَثَرَتْ ﴾ (الانفطار – 2).
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا الجبال حركت من أماكنها حين زلزلة الأرض، قال ابن عطية في المحرر الوجيز:« وتسيير الجبال هو قبل نسفها، وإنما ذلك في صدر هول القيامة ».
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا النوق الحوامل التي في بطونها أولادها، تركت مهملة بلا راع ولا طالب، لشدة الخطب، وعظمة الهول وخصَّ النوق بالذكر لأنها أنفس مال عند العرب وأعزّة عندهم.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي الدواب البرية غير الإنسانية جُمعت، قال ابن عطية في المحرر الوجيز:« واختلف الناس في هذا الجمع ما هو؟ فقال ابن عباس: حُشِرَتْ بالموت، وقال قتادة وجماعة: حُشِرَتْ للجمع يوم القيامة، ويقتص للجماء من القرناء. وقال أبيّ بن كعب: حُشِرَتْ في الدنيا في أول هول يوم القيامة فإنها تفر في الأرض وتجتمع إلى بني آدم تأنيسا بهم ».
قلت: جمعت من أوكارها وأجحارها ذاهلةً من شدة الفزع، وحشرها: موتها وهلاكها وذلك قبل البعث، أو بعثت حتى يقتص لبعضها من بعض، فيقتصّ للجمّاء من القرناء، ثم يقال لها: كوني ترابا وذلك بعد البعث.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا البحار أوقدت بالبراكين والزلازل فصارت تأججت ناراً، وصارت نيراً تضطرم وتلتهب كما قال تعالى: ﴿ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ ﴾ (الطور- 6). وحينئذ تصير البحار في غاية الحرارة والإحراق.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإذا قرنت الأرواح بأجسادها حين النشأة الآخرة.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْمَوْءودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا البنت التي دفنت وهي حية خوف العار أو الحاجة، كما كان بعض قبائل العرب يفعل في الجاهلية، سئلت توبيخاً لقاتلها، لأن سؤالها يؤول إلى سؤال الفاعلين: ما هو ذنبها حتى قتلت ؟ لأنها قتلت بغير ذنب فعلته، ليكون ذلك تهديدا لقاتلها، والوأد جريمة عظمي، وعقاب القاتل النار.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا صحف الأعمال التي كتبت الملائكة فيها ما فعل أهلها من خير وشرّ عرضت ونشرت وبسطت عند الحساب.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا السماء أزيلت ونزعت من مكانها، كما ينزع الجلد عن الشاة، فلم يبق لها وجود.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا نار جهنم أوقدت لأعداء الله تعالى إيقادا شديدا.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وإِذا الجنة أدنيت وقربت من المتقين، كما قال تعالى:﴿ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴾ (ق - 31).
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngعَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي إذا حصل كل ما تقدم من الأحداث، ووقعت هذه الأمور، علمت كل نفس ما أحضرته عند نشر الصحف، وما عملت من خير أو شر، كما قال تعالى: ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً ، وَما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَها وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً ﴾ (آل عمران - 30). وقال سبحانه: ﴿ يُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ يَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَأَخَّرَ ﴾ (القيامة - 13).

- هذه أوصاف القيامة وأحداثها الجسام، لتعظيمها وتخويف الناس بها فهو إنذار مسبق، ولقد أعذر من أنذر، والقصد من تخويف البشر الإعداد ليوم القيامة بما يحقق لهم النجاة والأمن والسلامة. إذ حين حدوث هذه الوقائع الجسام، تعلم كل نفس علم اليقين ما عملت من خير وشرّ، وتعرف مصيرها.

http://vb.tafsir.net/images/smilies/point.png المحور الثانيالقسم والحلف لإثبات صدق الوحي القرآني وصحة رسالة ونبوة محمد http://vb.tafsir.net/images/smilies/slah.png (http://ebook/MIE2/tafsir/81takwir.html#kasam): ( الآيات 15 الى 29 ).

- المعنى الإجمالي: تتحدث هذه الآيات عن حقيقة الوحي القرآني، وصفة النبي الذي يتلقاه، وإثبات نبوته ورسالته وأمانته في تبليغ الوحي وأهليته العالية لتلقي الوحي وتنزيله من اللّه بواسطة جبريل الأمين على قلب النبي المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم، ورؤيته جبريل http://vb.tafsir.net/images/smilies/slm.png على صورته الحقيقية. وختمت السورة الكريمة ببيان بطلان مزاعم المشركين حول القرآن العظيم، وذكرت أنه موعظةٌ وذكرى من الله تعالى لجميع عباده من الإنس والجن ممن أراد الهداية وأقبل على الخير ، وأن مشيئة العبد تابعة لمشيئة اللّه تعالى، فلا يستطيع الاستقلال بعمل ما دون إرادة اللّه.

- المفردات اللغوية:
بِالْخُنَّسِ ﴿١٥﴾ بِالْخُنَّسِ على الأرجح: هي جميع النجوم، لأنها تخنس (تختفي) نهارا، وتختفي عن البصر في المغيب، وتظهر ليلا.
الْجَوَارِ ﴿١٦﴾ الجري: المر السريع، والجواري السيارة التي تجري مع الشمس والقمر.
الْكُنَّسِ ﴿١٦﴾ الْكُنَّسِ معناها النجوم، لذكر الليل والصبح بعد هذا. تكنس وتستتر في مغيبها تحت الأفق، كما تكنس الظباء في مغاراتها من كنس الظبي أو الوحش إذا دخل كناسة، وهو بيته المتخذ من أغصان الشجر.
عَسْعَسَ ﴿١٧﴾ عَسْعَسَ أقبل بظلامه، أو أدبر، فهو من ألفاظ الأضداد.
تَنَفَّسَ ﴿١٨﴾ تَنَفَّسَ أضاء وظهر نوره.
بِضَنِينٍ ﴿٢٤﴾ أي: ما هو ببخيل، والضنة هو البخل بالشيء النفيس،وقرئ : « بظنين »، أي بمتهم.

- الشرح والبيان:
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngفَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png فَلا أُقْسِمُ يراد بها القسم في أسلوب العرب، ويراد بها تأكيد الخبر، كأنه في ثبوته وظهوره لا يحتاج إلى قسم. وإنما أقسم سبحانه بهذه النجوم، لما في تبدل أحوالها من الظهور والخفاء من الدلالة على قدرة مبدعها ومصرّفها. أي فأقسم قسماً مؤكداً بالنجوم المضيئة التي تختفي بالنهار، وتظهر بالليل على صدق القرآن، وصحة رسالة محمد http://vb.tafsir.net/images/smilies/slm.png.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngالْجَوَارِ الْكُنَّسِhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي التي تجري وتسير مع الشمس والقمر ثم تستتر وقت غروبها، كما تستتر الظباء في كنائسها - مغاراتها –.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وأقسم بالليل إِذا أقبل بظلامه حتى غطَّى الكون، لما فيه من الرهبة.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وبالصبح إِذا أضاء وتبلَّج، واتَّسع ضياؤه حتى صار نهاراً واضحاً[1] (http://vb.tafsir.net/#_ftn1) .
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngإِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png هذا هو المقسم عليه أي إن هذا القرآن الكريم، لكلام اللـه المنزل بواسطة ملك وأراد بالرسول " جبريل " وأضاف القرآن إليه لأنه جاء به، وهو في الحقيقة قول اللـه تعالى.
ثَمَّ ذكر أوصاف أربعة أخرى لجبريل http://vb.tafsir.net/images/smilies/slm.png.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي شديد القوى في الحفظ التام والتبليغ الكامل، وذو رفعة عالية، ومكانة سامية عند اللّه سبحانه.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngمُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي مطاعٍ هناك في الملأ الأعلى، تطيعه الملائكة الأبرار، مؤتمن على الوحي الذي ينزل به على الأنبياء ومطاع بين الملائكة ، يرجعون إليه ويطيعونه ، فهو من السادة الأشراف، مؤتمن على الوحي الذي ينزل به على الأنبياء رسالة من ربّه.
وبعد بيان أوصاف الرسول الملك، ذكر تعالى وصف المرسل إليه.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أقسم تعالى على أن محمداً ﷺ ليس بمجنون كما يزعم أهل مكة، فنفى تعالى عنه الجنون، وكون القرآن من عند نفسه. وذكره بوصف الصحبة للإشعار بأنهم عالمون بأمره، وبأنه أعقل الناس وأكملهم. ونظير الآية قوله تعالى: ﴿ أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا ما بِصاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ ، إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ ﴾( الأعراف - 184)، وقوله: ﴿ قُلْ إِنَّما أَعِظُكُمْ بِواحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنى وَفُرادى، ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا ما بِصاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ، إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذابٍ شَدِيدٍ ﴾ ( سبأ - 46)، وقوله: ﴿ أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرى وَقَدْ جاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ، ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ، وَقالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ ﴾ ( الدخان - 13- 14).
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وأقسمُ لقد رأى محمد ﷺ جبريل في صورته الملكية التي خلقه الله عليها، بجهة الأفق الأعلى البيّن من ناحية المشرق حيث تطلع الشمس. وهذه الرؤية بعد رؤيته في بدء الوحي عند غار حراء، حين رآه على كرسي بين السماء والأرض في صورته ، له ست مائة جناح.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وما محمد ﷺ على الوحي ببخيل يقصِّر في تبليغه وتعليمه، بل يبلغ رسالة ربه بكل أمانةٍ وصدق.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وما القرآن بقول شيطان مرجوم بالشهب كما يقول مشركوا قريش.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngفَأَيْنَ تَذْهَبُونَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أيْ فأيَّ طريقٍ تسلكون أبين من هذه الطريقة التي قد بيّنت لكم ؟ وأين تذهب عقولكم في تكذيبكم بهذا القرآن مع ظهوره و وضوح آياته وسطوع براهينه وبيان كونه حقا من عند اللّه تعالى ؟
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngإِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي ما هذا القرآن إِلا موعظة وتذكرة للخلق أجمعين بما ينفعهم، وتحذير لهم عما يضرهم.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngلِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي لمن أراد من البشر أن يستقيم على الحق والإيمان والطاعة ، ويتبع شريعة الله، ويسلك طريق الأبرار.
http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png أي وما تشاؤون الاستقامة ولا تقدرون على ذلك إلا بمشيئة اللّه وتوفيقه، فليست المشيئة موكولة إليكم، فمن شاء اهتدى، ومن شاء ضل، بل ذلك كله تابع لمشيئة اللّه تعالى ربّ الإنس والجن والعالم كله.
- سبب نزول الآية: http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَمَا تَشَاءُونَ..http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png (29). عن سعيد بن عبد العزيز، عن سليمان بن موسى، قال: لما نـزلت هذه الآية http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngلِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَhttp://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.pngقال أبو جهل: الأمر إلينا، إن شئنا استقمنا، وإن شئنا لم نستقم، فأنـزل الله: http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos1.pngوَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ http://vb.tafsir.net/images/smilies/qos2.png.

- ما يستفاد من الآيات من معان:
1 - إثبات نبوة محمد http://vb.tafsir.net/images/smilies/slah.png وتزكيته من الله http://vb.tafsir.net/images/smilies/sbhanh.png.
2 - تزكية جبريل من الله سبحانه وبيان صفاته الكمالية .
3 - مشيئة الله سابقة لمشيئة العبد فلا يقع في ملكه ما لا يريد. تم بحمد الله
http://vb.tafsir.net/images/smilies/line.png

[1] (http://vb.tafsir.net/#_ftnref1) كأنه أقسم بالليل وظلامه إذا أقبل، وبالفجر وضيائه إذا أشرق، كما قال تعالى: ﴿ وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشى، وَالنَّهارِ إِذا تَجَلَّى ﴾ ( الليل: 1- 2). وقال تعالى: ﴿ وَالضُّحى وَاللَّيْلِ إِذا سَجى ﴾ ( الضحى:1- 2). وقال تعالى: ﴿فالِقُ الْإِصْباحِ، وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً ﴾ ( الأنعام - 96)، وغير ذلك من الآيات.

تفسير مبسط لسورة التطوير . مستمد من تفسير الجلالين, وتفسير التسهيل لابن جزي, وتفسير المحرر الوجيز لابن عطية, وتفسير ابن كثير, وتفسير زاد المسير لابن الجوزي, والتفسير المنير للزحيلي, وصفوة التفاسير للصابوني, وايسر التفاسير لابي بكر جابر الجزائري .