المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل ستحل السعودية محل مصر في عملية التطبيع مع الصهانية ؟؟؟


mohamed
08-20-16, 19:47
السلام عليكم ..

لواء سابق في الجيش السعودي ..عشقي .تواجد تل أبيب في تحد صارخ للشارع العربي الإسلامي .الجنرال من أقرب مستشاري الملك سلمان وللعائلة الحاكمة ..والكثير من المحللين يدلي بأنه لم يكن له أن يخطو تلك الخطوة دونما موافقة لجهة الحكم في السعودية ..
تسؤلات يمكن طرحها كثيرة ..
هل تريد السعودية من وراء ذلك نفض مبادرتها والتي وقعها الراحل الملك عبد الله والتي عنوِنت وقتها المبادرة العربية مع التحفظ على التوصيف من جهة أنه لم يحدث إجماع شامل على عربيتها ..قلت فهل يكون ذلك محاولة لزرع الحياة في تلك المبادرة التي تشيح بوجهها عنها دولة الصهاينة..؟
وللتذكير .وقتها وفي خضم خط حروفها من طرف الحكام العرب في اجتماعهم وقتها كانت الطائرات الصهيونية تدك القرى والمداشر اللبنانية بمختلف القنابل والصواريخ ..
أقول ..هل يكون الجنرال برحلاته المارتونية تلك ..يؤسس لصفحة جديدة يتم فتحها لغرض اعادة تطبيع شامل مع الصهاينة تحمل رايته السعودية بعدما فشلت مصر في ذلك إبان معادهة كامب ديفيد ؟؟؟
وبحسب تصريحات الجنرال عشقي .بأن دولة الصهاينة ( التعبير لي ) أمر واقع وأن الذهنية العربية تغيرت فلم يعد العرب اليوم ينظرون الى أنه يتوجب رمي اليهود عرض البحر بعيدا عن فلسطين ..هل يكون منه ذلك إحداث تغيير في مساحة التقبل لدى المواطن العربي خصوصا وأن الرجل يُحسب على جهة ذات وزن لدى المسلمين من حيث المرجعية الدينية ..هل يكون من وراء ذلك التأسيس للقبول قلت لدى المواطن العربي المسلم الذي لطالما نظر للكيان الغاصب نظرة الغضب والشعور بالظلم ؟
وعودا لبدء وإن فرضنا أن الخطوة مخطط لها وتدخل ضمن استراتيجية للدولة السعودية ..في عملية صار واضحا للعيان من ورائها ..لمزيد من العمل على تحصيل مزيد من الرصيد الذي يصب في صالح صناعة زعامة تأخذ على عاتقها التقرير بالشأن العربي الإسلامي .للتربع على عرش الريادة بل القيادة دينيا وسياسيا واقتصاديا ..بعد النجاح الباهر في زعزعة مصر عن كرسي الريادة تلك ..؟
وأتساءل مجددا ..
مالذي يكون من وراء دواعي السعودية للتقارب مع دولة الصهاينة ؟
أهو االتحقق وعلى حسب ادعاء اللواء عشقي من أنه خيار القوة صار في خبر كان مع الصهاينة ولا طريق سوى واحد ..للتمكني للسلام بين العرب والصهاينة ..فكل الطرق لاتؤدي لتل أبيب سوى طريق التطبيع ..
إنه صوت العقل ولا شك في ذلك ..فلم يعد من قشة متبقية من ميراث قديم ..بمواجهة العدو ودحره وتحرير فلسطين ..ذهب كل ذلك هباء وحتى قبل ما يسمى بالربيع العربي فمابالكم الآن وأغلب أوطان المسلمين تئن جروحا إما اقتتالا داخليا أو فقرا وحاجة ..
أم يكون دافع النظام الحاكم في السعودية هو التأسيس لحلف جديد قوي لمواجة التهديد الإيراني ....فضرب عصفوين بحجر .واحد لا بل ثلاثة عصافير ..
فبعد تدهور ماوجهة الغرب لإيران ..وتقارب وجهات النظر بين الجانبين ثم ذوبان جبل الجليد بينهما ..مما أثار حفيظة كل من السعودية ودولة الصهانية ..صار الآن تقارب أكثر في وجهات النظر حيال ما يجري في المنطقة ولأقول تقاطع مصالح ...
وعليه فيكون ضرب العصافير الثلاث على النحو التالي ..
ــ المواجهة لإيران مع تحالف قوي مع الصهاينة والمعروف بأنها القوة الأعتى في المنطقة ..
ــ النجاح في تحقيق سلام دائم بين الفلسطينيين والصهاينة ..
ــ الضغط على الغرب لجهة اعادة النظر في بعض ما تحقق من تقارب له مع ايران ..
أرجو ممن أراد تناول إحدى هذه النقاط بالنقاش أن يتحلى بالعقلانية ..أخذا وردا بعيدا عن كل شكل من أشكال التعصب والولاء لأية دولة أو جهة كانت ..فمانروم سوى تلاقحا للأفكار ومن ثمة تقاربها ..
التداول أخذا وردا بالنسخ للصور والتغريدات ..غير مرحب به ..
أترككم مع الروابط أسفله .لمزيد من الدعم والإفادة لفكرة الموضوع ..وبارك الله فيكم ..

رابط أول
https://www.dztu.be/watch?v=0p-jnWbo82c