المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نجاحات المملكة السياسية والعسكرية والإنسانية لن توقفها الافتراءات والأكاذيب الحاقدة


coobra.net
08-03-16, 10:58
نجاحات المملكة السياسية والعسكرية والإنسانية لن توقفها الافتراءات والأكاذيب الحاقدة

http://static2.ealriyadh.com/media/cache/4b/d8/4bd832ce2272cb1cc2549e1fec5612f9.jpg الشعب اليمني أول من شكر وأيّد تدخل التحالف



تقرير- متعب أبو ظهير


افتراءات وأكاذيب تتشدق بها منظمات دولية تزعم أنها مهتمة بحقوق الإنسان لن تتوقف طالما المملكة تسير في الطريق الصحيح داخلياً وخارجياً، فمن يغيظه التزام المملكة بثوابتها الدينية والثقافية والحضارية يسعون من وقت لآخر لخلق الشائعات التي يتوقعون أنها تنقص من مكانة قبلة المسلمين بلاد الحرمين الشريفين. المملكة العربية السعودية خلال الفترة الماضية تعرضت لعدة أكاذيب بطلها وراويها "منظمتا العفو الدولية" و"مراقبة حقوق الإنسان" التي دأبتا على نشر تقارير مغلوطة وافتراءات وأكاذيب أكدت من خلالها عدول هاتين المنظمتين عن دورهما الحقيقي وفقدان مصداقيتهما لتثبتا أنهما منظمتان غير نزيهتين تداران بأياد خفية حاقدة. نجاحات المملكة مستمرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية وقبل ذلك الإنسانية ولن توقفها أو تسيء لها هذه البيانات المشبوهة، فوجه المملكة سيظل كما هو مشرقاً دائماً، ويد الخير السخية ستظل ممدودة لكل محتاج على وجه الأرض، وفق ما يمليه عليها واجبها الديني المنبثق من دستورها القرآن الكريم والسنة النبوية. قضاؤنا خط أحمر لا يمكن تجاوزه أو تعديله عن ثوابت وأحكام الدين الإسلامي لم تجد هاتان المنظمتان مدخلاً للإساءة للمملكة إلا بانتقاد أحكامها القضائية التي قوبلت بتأكيد المملكة قيادةً وشعباً أن قضاءها خط أحمر لا يمكن تعديله عن ثوابت وأحكام الدين الإسلامي وفق ما نص عليه القرآن والسنة النبوية التي نصت على حفظ الحقوق والحريات. أما المدخل الثاني قضية أطفال اليمن الذين قتلوا بقذائف وقنابل الإنقلابيين على الشرعية اليمنية الذين استباحوا دماء الشعب اليمني الشقيق واستحلوا أراضيهم بغير حق، حيث استغرب مراقبون دوليون إلصاق هذه التهم بقوات التحالف الداعمة للشرعية والتغاضي عن مرتكب هذه الجريمة من عناصر حزب الحوثي أو صالح الذين جندوا الأطفال وزرعوا الألغام وهدموا المستشفيات والمراكز الخدمية التي يحتاجها أبناء الشعب اليمني الشقيق إضافة إلى انتهاجها سياسة تجويع ومحاصرة السكان في مناطقهم وقراهم. التحالف مع الشرعية المملكة حاضنة للشعب اليمني دائماً.. والحوثي جند الأطفال وحاصر المدن قامت قوات التحالف التي تقودها المملكة بدورها وواجبها في تلبية نداء الاستغاثة من الحكومة الشرعية اليمنية، ومن الشعب اليمني اللذين عانا من غطرسة الحوثي وأعوانه ، بالتدخل العسكري تطبيقاً للمادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة، وقرار مجلس الأمن رقم (221على 6) لعام 2015م، واستجابة لإجماع دول التحالف على دعم الشرعية، ولنداء الأمم المتحدة بإغاثة الشعب اليمني، ورفع المعاناة عنه، ودعمه بكل الإمكانات، دون أن تغفل المسار السياسي، ودعوة المتنازعين للحوار، والسلام، والحفاظ على وحدة الشعب اليمني. المتحدث باسم قوات التحالف اللواء أحمد عسيري أكد مراراً في تصريحات صحفية على أن قوات التحالف لم ولن تقوم بأي عمل يلحق الضرر بالمواطن اليمني أيا كان، مبيناً أن ضربات قوات التحالف دقيقة جداً بل ان البعد الإنساني لقوات التحالف منع ضرب عناصر وقيادات وقوات في بعض المواقع المكتظة بالسكان حفاظاً على سلامة الأشقاء في اليمن. وأشار عسيري إلى أن سلامة المواطنين ودقة المعلومات وعدم الاستعجال في الاستهداف هي الخطوط التي عملت عليها قيادة التحالف، مؤكدًا أن المملكة كانت ولا تزال حاضنة للشعب اليمني دائما، كتأكيد لموقف المملكة الداعم لسلامة أرواح الناس. في ظل هذه النجاحات التي تتحقق للمواطن اليمني بإعادة الشرعية للبلاد يستغل أعداء الاستقرار لليمن وشعبه ما يدور في اليمن من معارك، وقيادة المملكة لتحالف استرداد الشرعية، وحماية البلد الشقيق من الأطماع الإيرانية، في تشويه صورة المملكة إنسانيًا، عبر ادعاءات كاذبة تتعلق بقتل الأطفال. ويؤكد مراقبون ان إصرار هذه المنظمات على بث هذه الافتراءات، يفقد هذه المنظمات الثقة الدولية التي تتخفى خلفها، ويؤكد عدم حياديتها، واختراقها من قبل عناصر (ممولة) تعمل لصالح قوى ودول وجهات بعينها، تستهدف التمويه على أي جهود إغاثية وإنسانية تقدمها المملكة لشعوب العالم، والإساءة لبلاد الحرمين الشريفين، وتشويه صورة المملكة دوليًا، ببيانات وتقارير انتقائية موجهة، لا علاقة لها بالواقع، وتخلو من الموضوعية والمصداقية. تجاهل متعمد هاتان المنظمتان تجاهلتا بشكل متعمد الجهود الإغاثية الدائمة، التي تقوم بها المملكة التي لا تدخر جهدًا ولا مالاً في سبيل إغاثة ضحايا الكوارث الطبيعية والحروب والصراعات الدولية، إضافة إلى ضحايا الإرهاب، واللاجئين، والمشردين حول العالم بدعم مباشر استفادت منه نحو 85 دولة، تتلقى المساعدات الإغاثية، والضرورية، بشكل حيادي، ودون تمييز بين لون أو عرق. المسار السلبي للمنظمات الدولية منظمة العفو الدولية ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان سلكت طرقاً مظلمة وباتت بعيدة كل البعد عن المصداقية ومطالبة خلال الفترة القادمة بتحري الدقة والموضوعية وانتقاء مصادر نزيهة لئلا تفقد ما بقي لها من أهمية في المجال الحقوقي، حيث ان المسار الحالي للمنظمة لا يمثل العدالة ولا الحقوق بل هو للسياسة والانحياز للأطراف التي تحكمها مصالح مع المنظمة، وفي الوقت ذاته بات المجتمع الدولي مطالباً بالتصدي لاختطاف المنظمات العالمية وتطويع قراراتها في خدمة الظلم وتخليها عن تحقيق أهدافها السامية لنصرة المظلومين. http://saudiinfocus.com/media/upload/91c50092e55f3e6ba298a512bab5da48_14701495604969288 00.jpg شكراً سلمان.. حملات ومبادرات يمنية لشكر الملك سلمان

http://saudiinfocus.com/media/upload/3745df0f5fd176f518146490fbfd10cd_14701495604869287 00.jpg جهودنا الإغاثية واجب علينا لن ننتظر ثناء المنظمات الدولية

http://saudiinfocus.com/media/upload/2dc4d9e2c5f080e67983452e2bf9df7c_14701495604969289 00.jpg صورة لم توثقها المنظمات الدولية غير النزيهة

http://saudiinfocus.com/media/upload/1e2dfc43bdfbc1c0051dde3064fea2a7_14701495604969290 00.jpg الحوثي جند وقتل الأطفال