المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من الصحافة البريطانية 01-08-2016


coobra.net
08-01-16, 09:27
الإندبندنت: "جرائم الكراهية تتضاعف في المناطق البريطانية التي صوتت بكثافة للخروج من أوروبا"

بي بي سي


الغاردياننشرتمقالاللكاتبةنتالينوغايريدبعنوان "القواتالتيتحاصرحلبتعتمدعلىخلافاتنا".

تقول الجريدة إن هناك علاقة واضحة بين أوروبا التي تعاني من موجة من الهجمات ومدينة حلب التي تعاني مأساتها الخاصة تحت الحصار.
وتوضح نوغايريد أنه في الوقت الذي كانت فيه السكاكين والمسدسات والقنابل تستخدم في مدن اوروبية في فرنسا وألمانيا كانت قوات الرئيس السوري بشار الأسد تتقدم وتحاصر مدينة حلب التي كانت يوما ما ثاني اكبر مدينة في سوريا كلها.
وتؤكد الكاتبة أن أغلب الساسة الاوروبيين انشغلوا بالأحداث التي تجري في اوروبا عما يحدث في حلب علاوة على أن الرأي العام العالمي والأوروبي كذلك صب اهتمامه على أحداث فرنسا وألمانيا من قبلها ولم يول اهتماما يذكر بأحداث حلب.

وتقول نوغايريد إنه عندما تتفاقم الأزمات الأمنية من الطبيعي ألا ينظر الإنسان أبعد من قدميه وينشغل بتأمين نفسه لكنها توضح ان الاحداث التي تجري في حلب سيكون لها تأثير على أوروبا ومواطنيها.
وتوضح أن الخطر الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية يتزايد، فالتنظيم لايمكن هزيمته هزيمة ساحقة بواسطة العمليات العسكرية في العراق وسوريا والأمنية في دول أوروبا معتبرة أن المزيد من المآسي في سوريا وفي حلب ستزيد من تعاطف الشباب مع التنظيم وتسهل عمليات التجنيد واستقطاب مزيد من المقاتلين من العالم العربي والدول الإسلامية والغرب أيضا.

وتقول إن نظام الأسد نجح أخيرا في تطويق حلب بدعم المقاتلات الروسية والقوات البرية الإيرانية المعاونة وبذلك حاصروا ما يقرب من 300 الف مدني داخلها وبالتالي يجب على الأوروبيين ان يتذكروا ما جرى من حصار سراييفو ثم مذبحة سربرينيتسا قبل 21 عاما.
ويخلص نوغايريد إلى أن التعاطف مع المهاجرين لايكفي بل يجب على اوروبا أن تخطو خطوة أخرى وتفكر لماذا يخوض المهاجرون هذه المخاطر عبر الأرض والبحر للوصول إلى أوروبا وتطالب بالتدخل لمنع المذابح والانتهاكات بحق المدنيين.

"جرائمالكراهية"

الإندبندنت نشرت موضوعا بعنوان "جرائم الكراهية تتضاعف 3 مرات في المناطق التي صوتت بكثافة للخروج من أوروبا".
يقول جون ستون مراسل الشؤون السياسية في الجريدة إن التحقيق الذي اجرته الجريدة بناء على الإحصاءات التي أجريت من قبل الشرطة البريطانية خلال الفترة الماضية كشفت أن جرائم الكراهية الموجهه ضد المهاجرين والأجانب قد تزايدت بشكل كبير وصل في بعض الأحيان إلى 3 اضعاف ما كانت عليه في المناطق التي صوتت بشكل كثيف لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتضيف الجريدة أن هذه الزيادة تتعدى معدل زيادة جرائم الكراهية ضد المهاجرين في البلاد كلها بعد نتائج الاستفتاء والذي بلغ 57 في المئة وهو ما دفع قيادة الشرطة إلى البحث في أساليب الاستجابة للبلاغات عن جرائم الكراهية.
وتكشف الجريدة بعض الامثلة منها منطقة لينكولنشير التي صوتت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بنسبة بلغت 75 في المائة وهي المنطقة التي شهدت زيادة في معدل جرائم الكراهية بلغت 191 في المئة خلال الاسابيع الماضية.

وتنقل الجريدة عن أمبر راد وزيرة الداخلية البريطانية تأكيدها أن الوزارة ستعمل على إقرار القانون وتعليم هؤلاء الذين يعتقدون أنه من السهل نشر جرائم الكراهية والعداء للأجانب أن الأمر لن يمر بسهولة وأن الحكومة مصرة على ان تكون بريطانيا دولة توفر الحماية لكل المقيمين والمواطنين بشكل متساو.

"ريجيني"

الديلي تليغراف نشرت موضوعا للصحفية الإيطالية جوزفين ماكينا بعنوان "الشرطة المصرية كانت تراقب جوليو ريجيني قبل اختفائه".
تقول ماكينا إن قنوات متلفزة إيطالية أكدت أن تسجيلات لمكالمات هاتفية حصلت عليها يؤكد ان ضباط الشرطة المصرية كانوا يراقبون طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولا قبل أشهر في العاصمة المصرية القاهرة وتعرضت الشرطة المصرية لاتهامات بتعذيبه بشكل وحشي حتى الموت.

وتسبب الموضوع في أزمة ديبلوماسية بين ايطاليا ومصر آلت حتى الآن إلى استدعاء روما سفيرها من القاهرة في أبريل/ نيسان الماضي.
وتضيف ماكينا أن قناة (لا-7) الإيطالية أكدت ان مصادر لم تعلن عنها كشفت عن تسجيلات لتسع مكالمات هاتفية توضح أن ستة من عناصر الشرطة كانوا يلاحقون ريجيني داخل محطة لمترو الانفاق في قلب القاهرة يوم اختفائه الذي وافق الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/كانون الثاني عام 2011.

وتواصل ماكينا قولها إن المحطة أشارت في تقريرها إن التسجيلات توضح ان ضابطا واحدا على الأقل كان يتمركز على الطريق المزدحم الذي يشكل المخرج من العاصمة المصرية باتجاه الإسكندرية وذلك عندما تم العثور على الجثة المشوهه لرجيني.
وتشير ماكينا الى تاكيدات متكررة من الشرطة والحكومة في مصر إلى أن ريجيني لم يكن تحت المراقبة أو المتابعة من قبل الأمن ولم يجر اعتقاله في اي وقت من الاوقات لكنها تضيف أنه رغم هذا النفي إلا أن العلاقات بين مصر وإيطاليا تعرضت لانتكاسات بسبب الحادث.