المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح الحديث :(( المؤمن القوي خير و أحب الى الله من المؤمن الضعيف...))


coobra
07-27-16, 17:39
بسم الله الرحمن الرحيم


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( المؤمن القوي خير و أحب الى الله من المؤمن الضعيف و في كل خير , احرص على ما ينفعك

و استعن بالله و لا تعجز , و ان أصابك شيئ فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا و كذا , و لكن قل : قدر الله و ما شاء فعل , فان لو تفتح عمل الشيطان )) رواه مسلم .



* المؤمن القوي : أي قوي الايمان ( القائم بالواجبات , البعيد عن المعاصي ) .

* المؤمن الضعيف : ضعيف الايمان , المقصر في واجباته اتجاه الله عز و جل كثير المعاصي .

* احرص على ما ينفعك : اذا تعارض منفعتان وكل واحدة منهما في طاعة الله و لكن احداهما أعلى من الأخرى , فاحرص على تقديم المنفعة العليا لأن فيها المنفعة التي دونها
و زيادة .

* لا تعجز : أي لا تكسل و لا تتأخر و لا تترك عمل نافع دخلت فيه بل استمر فيه , لأنك ان تركته و ذهبت لعمل أخر فان العمل الأول ما يتم لك .

* و ان أصابك شيئ فلا تقل لو اني فعلت لكان كذا و كذا : أي بعد أن تحرص و تبذل الجهد و تستعين بالله و تستمر في العمل , يخرج الأمر على خلاف ما تريد , فلا تقل لو أني
فعلت كذا لكان كذا , لأن هذا الأمر فوق ارادتك , أنت فعلت الذي تؤمر به و لكن الله عز و جل غالب على أمره . في قوله تعالى (( و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس
لا يعلمون )) يوسف -21-

و نضرب مثالا لذلك : اذا سافر رجل يريد العمرة و لكنه في أثناء الطريق تعطلت سيارته , ثم رجع فقال : لو أني أخذت سيارة الأجرة لكان أحسن و لما حصل هذا التعطل .
نقول : لا تقل هذا لأنك بذلت جهدك , و لو كان الله عز و جل أراد أن تبلغ العمرة ليس لك الأمر , لكن الله لم يرد ذلك .

* قدر الله و ما شاء فعل : أي كل شيئ بتقدير الله و قضاءه و مشيئته مقرونة بحكمة و علم .

* فان لو تفتح عمل الشيطان : اذا قلت لو فعلت كذا لكان كذا فانها تفتح لك عمل الشيطان من وساوس و ندم و أحزان ما يكدر صفو حياتك .



و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم .

المرجع : شرح رياض الصالحين للامام النووي .