المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طه --- 9


طبيب الصحراء
07-26-16, 18:47
<div>
من سورة طه


{ قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى *

قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى *

قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى *

قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ

لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى }

{ 49 - 52 }



أي: قال فرعون لموسى على وجه الإنكار: { فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى }

فأجاب موسى بجواب شاف كاف واضح، فقال:

{ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى }

أي: ربنا الذي خلق جميع المخلوقات،

وأعطى كل مخلوق خلقه اللائق به،

الدال على حسن صنعه من خلقه،

من كبر الجسم وصغره وتوسطه، وجميع صفاته،


{ ثُمَّ هَدَى } كل مخلوق إلى ما خلقه له،

وهذه الهداية العامة المشاهدة في جميع المخلوقات

فكل مخلوق تجده يسعى لما خلق له من المنافع،

وفي دفع المضار عنه،

حتى إن الله تعالى أعطى الحيوان البهيم من العقل،

ما يتمكن به على ذلك.


وهذا كقوله تعالى:

{ الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ }


فالذي خلق المخلوقات، وأعطاها خلقها الحسن،

الذي لا تقترح العقول فوق حسنه، وهداها لمصالحها،

هو الرب على الحقيقة،

فإنكاره إنكار لأعظم الأشياء وجودا،

وهو مكابرة ومجاهرة بالكذب،

فلو قدر أن الإنسان، أنكر من الأمور المعلومة ما أنكر،

كان إنكاره لرب العالمين أكبر من ذلك،


ولهذا لما لم يمكن فرعون،

أن يعاند هذا الدليل القاطع، عدل إلى المشاغبة،

وحاد عن المقصود فقال لموسى: { فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى }

أي: ما شأنهم، وما خبرهم؟ وكيف وصلت بهم الحال،

وقد سبقونا إلى الإنكار والكفر،

والظلم، والعناد، ولنا فيهم أسوة؟


فقال موسى:

{ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى }

أي: قد أحصى أعمالهم من خير وشر،

وكتبه في كتاب، وهو اللوح المحفوظ،

وأحاط به علما وخبرا، فلا يضل عن شيء منها،

ولا ينسى ما علمه منها.


ومضمون ذلك،

أنهم قدموا إلى ما قدموا، ولاقوا أعمالهم، وسيجازون عليها،

فلا معنى لسؤالك واستفهامك يا فرعون عنهم،

فتلك أمة قد خلت، لها ما كسبت،ولكم ما كسبتم،

فإن كان الدليل الذي أوردناه عليك، والآيات التي أريناكها،

قد تحققت صدقها ويقينها، وهو الواقع،

فانقد إلى الحق، ودع عنك الكفر والظلم، وكثرة الجدال بالباطل،

وإن كنت قد شككت فيها أو رأيتها غير مستقيمة،

فالطريق مفتوح وباب البحث غير مغلق،

فرد الدليل بالدليل، والبرهان بالبرهان،

ولن تجد لذلك سبيلا، ما دام الملوان.


كيف وقد أخبر الله عنه، أنه جحدها مع استيقانها،

كما قال تعالى:

{ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْ هَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا }

وقال موسى:

{ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ

إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ }


فعلم أنه ظالم في جداله، قصده العلو في الأرض.