المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طه - 15


طبيب الصحراء
07-26-16, 18:47
<div>
من سورة طه


{ يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ

إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا *

يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا *

وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ

وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا }

{ 109 – 111 }


{ يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ

إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا }

أي: لا يشفع أحد عنده من الخلق،

إلا إذا أذن في الشفاعة ولا يأذن إلا لمن رضي قوله،

أي: شفاعته، من الأنبياء والمرسلين، وعباده المقربين،

فيمن ارتضى قوله وعمله، وهو المؤمن المخلص،

فإذا اختل واحد من هذه الأمور،

فلا سبيل لأحد إلى شفاعة من أحد.



وينقسم الناس في ذلك الموقف قسمين:


ظالمين بكفرهم وشرهم،

فهؤلاء لا ينالهم إلا الخيبة والحرمان،

والعذاب الأليم في جهنم، وسخط الديان.


والقسم الثاني:

من آمن الإيمان المأمور به،

وعمل صالحا من واجب ومسنون

{ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا } أي: زيادة في سيئاته

{ وَلَا هَضْمًا } أي: نقصا من حسناته،

بل تغفر ذنوبه، وتطهر عيوبه، وتضاعف حسناته،


{ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا

وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا }