المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من الصحافة البريطانية 22-07-2016


coobra.net
07-22-16, 07:28
الديلي تلغراف: حملة اردوغان "التطهيرية" تحول تركيا لدولة استبدادية

بي بي سي


تناولتالصحفالبريطانيةعددامنالموضوعاتمنأبرزهاتحذيرا تمنتداعياتحملةالتطهيرالتييشنهاالرئيسالتركيرجبطيبار دوغان،وإطلاقسراحسجينمنغوانتاناموبعد 14 سنةقضاهافيالمعتقلوالإقراربأنهاعتقلخطأ،ودراسةطبيةتر بطبينشربالكحولوالإصابةبسبعةأنواعمنمرضالسرطان.

وجاءت افتتاحية صحيفة الديلي تلغراف بعنوان "حملة اردوغان "التطهيرية" تحول تركيا لدولة استبدادية".
وقالت الصحيفة إن فرض الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة شهور وتعليق بعض التزاماتها بالمعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان، سيثير المخاوف حول الطرق الاستبدادية التي ينتهجها اردوغان عقب محاولة الانقلاب الفاشلة.
وأضافت الصحيفة أن "الأسبوع الماضي تعرض عشرات آلاف من الأتراك إما للاعتقال أو الإعفاء من مناصبهم، وشملت هذه القرارات القضاة والجنود وأساتذة الجامعات والضابط والمدرسين".
وأشارت الصحيفة إلى أنه "تم اعتقال آلالاف الأشخاص في خطوة للنيل من مؤيدي رجل الدين التركي الذي يعيش في منفاه الاختياري في الولايات المتحدة فتح الله غولن، المتهم بالتخطيط لهذا الانقلاب الفاشل".

وتابعت أن "اتباع أردوغان سياسة البطش لسحق معارضيه قد يشكل بعض القلق للأتراك العلمانيين الذين يمثلون 50 في المئة من أصل 70 مليون تركي".
ورأت الصحيفة أنه كلما استمر اردوغان في سياسة القمع، فستكون هناك صعوبة في تقبله كحليف لدى الدول الغربية، خاصة إذا ما استمر بتودده من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقالت الصحيفة إن "وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حذر تركيا بتعليق عضويتها من حلف الناتو في حال استمر الرئيس التركي بسياسته الحالية تجاه معارضيه".
وخلصت الصحيفة بالقول إن "الخوف الحقيقي الآن يتمثل باستمرار تركيا بسياستها القمعية التي قد تتسبب بإدراج البلاد على قائمة الدول الإسلامية التي مزقتها الحروب الأهلية بسبب انتهاجها سياسة القمع".

"العدالةالقاسية"

وسلطت افتتاحية صحيفة التايمز الضوء على قصة سجين غوانتانامو عبدو زهير التي تؤكد ضرورو إغلاق هذا السجن سيء السمعة.
وقالت الصحيفة أنه من النادر أن يدفع أي شخص الثمن الباهظ الذي دفعه زهير جراء خطأ في تحديد هويته، وكان هذا الثمن قضاء 14 عاماً في سجن غوانتانامو.
وأشارت الصحيفة إلى أن عبدو زهير، الذي اعتقل من منزله في أفغانستان عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر / ايلول للاشتباه بأنه ينتمي للقاعدة قبل نقله لسجن غوانتانامو، ليمكث فيه 14 عاماً ،سيطلق سراحه تبعاً لتصريحات الحكومة الأمريكية.

وتابعت الصحيفة أن "الحكومة الأمريكية أقرت بأنه اعتقال عبدو زهير كان بالخطأ" لاعتقادها بأن له على صلة بتنظيم القاعدة.
وبحسب الصحيفة، يبلغ زهير من العمر 44 عاماً، قضى 14 عاماً منها في سجن غوانتانامو، وكان "لهذه السنوات آثارها الجسدية والنفسية، كما أن الحياة التي فقدها لن يستعيدها مجدداً، فقد أصبح أبناؤه الذين تركهم آنذاك في سن المراهقة".

"الكحولوالسرطان"

ونطالع في صحيفة الغارديان مقالاً لمحررة شؤونها الطبية دنيس كامبل بعنوان "دراسة تقول إن الكحول يسبب الإصابة بسبعة أنواع من السرطانات".
وقالت كاتبة المقال إن "تناول الكحول يؤدي إلى الإصابة بسبعة أنواع مختلفة من مرض السرطان تبعاً لدراسة طبية جديدة"، مضيفة أن حتى أولئك الذين يشربون بصورة معتدلة وخفيفة معرضون للإصابة بهذه الأمراض.
وقال خبراء الصحة إن "على الحكومات العمل على توعية المواطنين على مخاطر الكحول وعلاقتها بالإصابة بمرض السرطان".

ودعت الدراسة إلى تعميم يوم كامل من دون كحول ووضع لافتات توعي الناس على مخاطر شرب الكحول.
وأجريت الدراسة في جامعة أوتيغو في نيوزيلندا، وتوصلت إلى نتيجة مفادها أن " هناك دليلاً قوياً على أن الكحول يسبب الإصابة بسبع أنواع من مرض السرطان وهي: سرطان الكبد والقولون والبروستاتا والثدي، والبلعوم والحنجرة والمريء والمستقيم".
ونقلاً عن جيني كونير المشرفة على الدراسة فإن هناك أدلة تشير إلى أن شرب الكحول قد يؤدي للإصابة بسرطان الجلد والبروستاتا والبنكرياس أيضا.