المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رحلة الموت .. في « أتاتورك »


الكاسر
07-20-16, 23:44
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
http://d1hjct9k1ngcfn.cloudfront.net/img20160630/f031.jpg
وكالات إسطنبول

أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس الأربعاء عن عزائه ومواساته للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك بإسطنبول ، مدينا ومستنكرا تلك الأعمال الإجرامية . وفيما أعلنت الحكومة التركية أن ثلاثة تفجيرات انتحارية بالمطار خلفت 41 قتيلا و239 جريحا ، أعلنت السفارة السعودية في أنقرة في بيان لها وفاة سعوديين اثنين ، علاوة على 25 جريحا ، فيما تتابع السفارة جهودها لمعرفة مصير مواطن مفقود ، في حين عثرت على أربعة مفقودين . وأوضحت السفارة أن أربعة من المتوفين ليسوا سعوديين وإنما يحملون الجنسية التركية ، بناء على بيانات حجزهم بأرقام جوازات سفرهم التركية ، وعليه - بحسب بيان السفارة - التي تلقت « عكاظ » نسخة منه ، فإن عدد المتوفين السعوديين يتقلص حتى إعداد هذا البيان إلى اثنين . وبالنسبة للمصابين ، لفتت في بيانها إلى أنها وجدت اثنين من بين القائمة الواردة من السلطات التركية يحملون الجنسية التركية ، وعليه يتقلص عدد المصابين من المواطنين إلى 25 .

ونددت حكومات دول العام بالهجمات الإرهابية في المطار الذي يعتبر الـ 11 بقائمة أكثر مطارات العالم نشاطا. وقال مسؤول تركي إن بين القتلى 13 أجنبيا. ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجمات ، لكن أصابع الاتهام تشير إلى « داعش ». وأعلنت ألبانيا أن رئيس وزرائها إيدي راما وصل إلى مطار إسطنبول لحظة التفجيرات ، لكنه لم يصب بأذى. وتعهد أردوغان بمواصلة محاربة الإرهاب للنهاية. وتحدثت أنباء عن هروب انتحاري رابع كان سينفذ هجوما مماثلا. في غضون ذلك ، عادت العلاقات الروسية - التركية ، باتصال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره أردوغان في أول حديث منذ إسقاط الطائرة الروسية في نوفمبر الماضي .

وأعلن مكتب حاكم إسطنبول أمس ( الأربعاء ) في بيان أن حصيلة الاعتداء الذي نفذه ثلاثة انتحاريين في مطار إسطنبول مساء ( الثلاثاء ) ارتفعت إلى 41 قتيلا و239 جريحا . وأشار البيان إلى أن 130 جريحا لا يزالون يتلقون العلاج في مستشفيات المدينة ، موضحا أن بين الضحايا 13 أجنبيا . وكانت حصيلة رسمية سابقة أشارت إلى سقوط 36 قتيلا . وبين الضحايا الـ13 الأجانب هناك 6 سعوديين وعراقيان و تونسي و أوزبكستاني و صيني و إيراني و أوكراني و أردني ، بحسب مسؤول تركي . وكانت حصيلة سابقة أعلنها رئيس الوزراء بن علي يلديريم خلال الليل أشارت إلى سقوط 36 قتيلا وأكثر من 140 جريحا. وأضاف مكتب الحاكم أن تحقيقا جاريا في الاعتداء .

على صعيد متصل ، قال عضو مجلس الشيوخ الروسي ، كونستانتين كوساتشيف ، إن التفجيرات الانتحارية التي استهدفت مطار أتاتورك في مدينة إسطنبول التركية ، ليلة الثلاثاء ، هي موجهة ضد محاولات تركيا إصلاح العلاقات مع روسيا و إسرائيل . وأضاف كوساتشيف ، الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الروسي ، إن نظرية السلطات التركية الأولية بأن تنظيم « داعش » هو المسؤول عن الهجمات « تبدو الأكثر قبولا » ، متابعا: « يبدو أن الهجوم الإرهابي موجها ضد محاولات القيادة التركية لإصلاح العلاقات مع روسيا وإسرائيل.. ويبدو أن تركيا حُذرت ضد المشاركة في الجبهة الموحدة المناهضة للإرهاب التي تنشئها الدوبلوماسية الروسية في المقام الأول » ، وذلك في تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك ».