المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المدريدستا والقائم الأيسر ويد رامسي ساهما في تتويج البرتغال باليورو


coobra
07-15-16, 08:12
http://hihi2.com/wp-content/uploads/2016/07/hihi2_2016-07-15_07-08-48-640x360.jpg

هاي كورة _ حقق منتخب البرتغال بطولة اليورو في فرنسا منذ أيام قليلة بعد الفوز على منتخب البلد المستضيف بهدف نظيف عن طريق المهاجم إيدير.



تتويج منتخب البرتغال جاء بعد تقديم مباراة ممتازة في عدم وجود رونالدو الذي خرج مصاباً في بداية المباراة، بالإضافة لمواجهة صاحب الأرض ووسط جمهوره، وكل الأمور كانت تشير لتتويج فرنسا قبل أن يقدم رجال سانتوس وزملاء رونالدو مباراة تاريخية ويحققون اللقب التاريخي للسيلساو.



ولكن من جانب أخر كانت هُناك عوامل أخرى ساهمت في فوز البرتغال باليورو بطريقة غير مباشرة، 5 صور نعرضها لكم مع إبراز كل حدث في هذه الصورة، يوضح مساهمة زملاء رونالدو في ريال مدريد والقائم الأيسر للبرتغال وللخصم، وأمور أخرى ساهمت في فوز البرتغال باليورو.



1- ركلة جزاء النمسا

http://hihi2.com/wp-content/uploads/2016/07/hihi2_2016-07-15_07-09-44.jpg

في مباراة البرتغال ضد النمسا بالجولة الثانية من المجموعة السادسة والتي إنتهت بالتعادل، أهدر كريستيانو رونالدو ركلة جزاء إرتطمت بالقائم الأيسر، صعبت موقف البرتغال من التأهل كأول مجموعة بعدما إنتهت المباراة والبرتغال في المركز الثالث برصيد نقطتين فيما يحتل المركز الأول المجر ويليه منتخب أيسلندا.



إذا كانت قد سُجلت هذه الركلة وفاز منتخب البرتغال، كان سيتصدر المجموعة ويبتعد عن المركز الثالث ويدخل ضمن طريق المنتخبات القوية ولن يسلك الطريق الأكثر سهولة نوعاً ما والذي كان سبيله للوصول للنهائي.



2- ركلة جزاء راموس التي أهدرها بتوجيهات مودرتش

http://hihi2.com/wp-content/uploads/2016/07/hihi2_2016-07-15_07-12-31-640x320.jpg

أثناء مواجهة زملاء رونالدو في ريال مدريد سيرجيو راموس ولوكا مودرتش حينما إلتقى منتخب أسبانيا ومنتخب كرواتيا، كانت النتيجة التعادل 1-1 وذهب رونالدو لتسديد ركلة جزاء حصل عليها منتخب أسبانيا، وقبل تسديده للركلة داريو سيرنا القائد أبلغ سوبوتيتش حارس كرواتيا بمكان تسديد راموس للركلة بعدما حصل على الإجابة من لوكا مودرتش زميل راموس في ريال مدريد، وأهدر راموس ركلة الجزاء في النهاية.



هذه المباراة إنتهت بفوز منتخب كرواتيا وتصدر المجموعة بدلاً من منتخب أسبانيا، ليواجه منتخب البرتغال في الدور الثاني ويتأهل منتخب البرتغال بعد الفوز في الدقيقة 118، وإذا كان راموس سجل الركلة وكانت فازت أسبانيا، لتغيرت الأمور وواجه منتخب البرتغال نظيره الأسباني الذي أقصاه من بطولة يورو 2012 ولم يواجه منتخب كرواتيا.



3- هدف أيسلندا القاتل

http://hihi2.com/wp-content/uploads/2016/07/hihi2_2016-07-15_07-16-52-640x427.jpg

إنتهت مباراة البرتغال والمجر بنتيجة 3-3 وكان المنتخب البرتغالي بهذه النتيجة يتأهل كثاني للمجموعة، ولكن جاء الخبر من ملعب سان دوني بتسجيل هدف قاتل لمنتخب أيسلندا عن طريق تروستاسون في الدقيقة 94 بمرمى منتخب النمسا.


هدف*تروستاسون جعل منتخب أيسلندا يتأهل كثاني للمجموعة ويتأهل منتخب البرتغال ضمن أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث، ولو لم يسجل*تروستاسون هدف الفوز لأيسلندا الذي جاء بصعوبة في مرمى النمسا، لكان منتخب البرتغال واجه منتخب إنجلترا في دور الـ16، وربما لم يتأهل وإن كان تأهل كان سيواجه منتخب فرنسا في الدور ربع النهائي.


4- إنذار آرون رامسي في مباراة بلجيكا

http://hihi2.com/wp-content/uploads/2016/07/hihi2_2016-07-15_07-23-32-640x404.jpg

تلقى آرون رامسي لاعب وسط ويلز إنذار في مباراة بلجيكا بالدور ربع النهائي، ليتأكد غيابه عن مباراة البرتغال في الدور نصف النهائي، بعدما كان رامسي هو نجم منتخب ويلز في وسط الملعب والمحرك الرئيسي للمنتخب.


ربما لو كان شارك رامسي ضد منتخب البرتغال كان ساهم في تأهل منتخب ويلز، لكنه لم يشارك وبكل تأكيد كان لغيابه تأثير واضح على وسط ملعب منتخب ويلز في المباراة.


5- القائم الأيسر يمنع*جينياك من هدف الفوز في النهائي

http://hihi2.com/wp-content/uploads/2016/07/hihi2_2016-07-15_07-27-29-640x421.jpg

في مباراة النهائي وعند الدقيقة 91 من المباراة وقبل النهاية بدقيقة واحدة فقط، حرم القائم الأيسر لمرمى منتخب البرتغال هدف محقق لفرنسا عن طريق جينياك كان سيقتل المباراة نهائياً ويجعل فرنسا بطلاً لأوروبا، ولكن القائم تعاطف مع البرتغال ليظل التعادل حتى الأشواط الإضافية التي خطف فيها منتخب البرتغال الفوز.


القائم الأيسر بالمرمى لستاد سان دوني في باريس ساهم في منع جينياك من تسجيل هدف الفوز بالبطولة وتعاطف مع منتخب البرتغال، كما فعلها القائم الأيسر لمرمى النمسا في ستاد بارك دي برانس في باريس ومنع رونالدو من تسجيل ركلة الجزاء، التي بإهدارها جعلت البرتغال تبتعد عن مواجهة المنتخبات القوية.